مزاد سوذبيز: حذاء كاني ويست يباع بمبلغ 1.8 مليون دولار ويحطم الرقم القياسي

الثقافة

بيع زوج من الأحذية صممه وارتداه الموسيقي كاني ويست بمبلغ 1.8 مليون دولار في مزاد يسلط الضوء على أغلى عملية بيع لحذاء رياضي على الإطلاق.

وحطم الحذاء “نايكي إير ييزي 1” الرقم القياسي السابق، الذي كان سجله حذاء “نايكي إير جوردان 1إس”، والذي بيع العام الماضي بمبلغ 615 ألف دولار.

وقالت دار مزادات “سوذبيز” يوم الاثنين: “البيع يمثل أول زوج من الأحذية الرياضية يتجاوز سعره مليون دولار”.

وكان ويست قد ارتدى الحذاء أول مرة خلال حفل توزيع جوائز “غرامي” الموسيقية عام 2008.

واشترت الحذاء منصة “ريرز”، وهي منصة على الإنترنت للاستثمار في الأحذية النادرة، ويمكن لمستخدميها شراء أسهم في زوج أحذية بطريقة مماثلة لشراء مستثمرين أسهم في الشركة.

باع الحذاء جامع الأحذية “ريان تشانغ” في عملية بيع خاصة. وقالت دار المزادات في بيان إن “البيع يمثل أعلى سعر مسجل علنا لبيع حذاء رياضي على الإطلاق”.

وتجاوز سعر البيع تقدير “سوذبيز” الأوّلي الذي حددته بمليون دولار.

وقال براهام واشتر، رئيس قسم المقتنيات في “سوذبيز”، إن السعر “يفصح عن الكثير من إرث كاني كواحد من أكثر مصممي الملابس والأحذية الرياضية تأثيرا في عصرنا، وعن مكانة ييزي التجارية التي بناها وأصبحت عملاقة في قطاع الصناعة”.

واكتسبت الأحذية، خلال السنوات الأخيرة، المكانة نفسها التي تحظى باهتمام هواة جميع المقتنيات كالنبيذ أو المجوهرات، وأقامت “سوذبيز” في عام 2019 أول بيع لها على الإطلاق مخصص بالكامل للأحذية.

كيف جعلت “ييزي” كاني ويست مليارديرا

طورت المنتجات شركة “نايكي” بين عامي 2007 و 2009، وكانت هذه هي المرة الأولى التي تتعاون فيها الشركة مع شخص غير رياضي.

وارتدى ويست أول تصميم للحذاء خلال أداء أغنية “سترونغر هاي ماما” خلال حفل توزيع جوائز”غرامي” في عام 2008، بعد بضعة أشهر فقط من وفاة والدته.

وطُرح حذاء “إير ييزي 1” لاحقا في سلسلة محدودة في عام 2009، ثم “إير ييزي 2” في عام 2012.

لكن في عام 2013، أنهى ويست شراكته مع “نايكي”. وقال إن حصته من عائدات الأحذية غير كافية، وبدأ العمل مع شركة “أديداس” في العام التالي.

وحققت شراكته مع “أديداس” أرباحا، وأثمر هذا التعاون عن تحقيق نحو 1.7 مليار دولار في عام 2020، وفقا لتقرير “فوربس” و”بلومبيرغ”.

bbc.com

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *