يمكن للألمان تدخين المرجوانا بشكل قانوني

أوروبا

دخل القانون الذي يهدف إلى ما يسمى بالتقنين الخاضع للرقابة للزراعة الترفيهية واستهلاك القنب للاستخدام الشخصي حيز التنفيذ في ألمانيا يوم الاثنين.

في مارس، صوت المجلس الأعلى في البرلمان الألماني، البوندسرات، لصالح مشروع القانون الذي أقره العام الماضي الائتلاف الحكومي المكون من ثلاثة أحزاب بقيادة المستشار أولاف شولتس ــ المتنازع عليه بشدة في دوائر المعارضة اليمينية ــ والذي يسمح الكبار وما يسمى نوادي القنب ينموون ويمتلكون كميات محدودة من المخدرات.

وفقًا لمشروع القانون الذي تمت الموافقة عليه سابقًا من قبل البوندستاغ – الغرفة الأدنى بالهيئة التشريعية – اعتبارًا من 1 أبريل، يمكن للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا حيازة 25 جرامًا كحد أقصى من الحشيش، وللاستهلاك الشخصي فقط. يمكن زراعة ثلاث بذور قنب كحد أقصى في كل شقة، وللاستهلاك الشخصي أيضًا حصريًا، وبكمية أقصاها 50 جرامًا.

وهناك شكل قانوني آخر للزراعة، مسموح به اعتبارًا من الأول من يوليو، وهو التعاونيات التي يصل عدد أفرادها إلى خمسمائة شخص. ومع ذلك، فإن ما يسمى بنوادي القنب التي تعمل على أساس غير تجاري يمكنها فقط تزويد أعضائها بمنتجاتها، بمبلغ إجمالي قدره 50 جرامًا للشخص الواحد شهريًا.

ولا يزال استخدام القنب محظورا في الأماكن العامة والمدارس والمرافق الرياضية، وكذلك في دائرة نصف قطرها 100 متر منها.

وبحسب أعضاء الحكومة الذين يؤيدون التقنين، فإن القانون الجديد يعد علامة فارقة تاريخية، فهو يعكس الواقع الاجتماعي، ويمكن لنهجه أن يعالج المشاكل المرتبطة بزراعة وبيع واستهلاك الحشيش. وفي السنوات الأخيرة، وعلى الرغم من الحظر، كان الاستهلاك يتزايد بشكل مطرد، ولم يقتصر الأمر على القاصرين والشباب، بل انتشرت منتجات مجهولة وخطيرة في السوق السوداء.

من ناحية أخرى، وصف سياسيو المعارضة، بما في ذلك الديمقراطيون المسيحيون وحزب البديل من أجل ألمانيا، الذي يقع على يمين المحافظين، مسودة الائتلاف الحكومي بأنها “حزمة تحفيز اقتصادي” أو “هدية” للجريمة المنظمة. قانون يجعل تطبيقه مستحيلا”. وأعلنت أحزاب الاتحاد المحافظ، CDU/CSU، أنها ستلغي القانون إذا وصلت إلى السلطة.

ومع دخول القانون الجديد حيز التنفيذ، أصبحت ألمانيا الدولة التاسعة في العالم التي تقنن الاستخدام الترفيهي للقنب. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 4.5 مليون شخص في البلاد يستخدمون هذا الدواء.

 

 

(MTI)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *