إيلون ماسك: هبوط كبير في أسهم تويتر إثر تراجع رجل الأعمال الأمريكي عن صفقة شراء الشركة

عالمي

هبطت أسهم تويتر، اليوم الاثنين، بعدما أعلن إيلون ماسك انسحابه من شراء منصة التواصل الاجتماعي مقابل 44 مليون دولار.

وزعم ماسك أنه انسحب من الصفقة بعدما فشل القائمون على تويتر في تزويده بمعلومات كافية عن الحسابات الوهمية بالمنصة.

ويعتزم مجلس إدارة تويتر اتخاذ إجراء قانوني من أجل استكمال الصفقة، وتعاقد مع شركة محاماة كبيرة لهذا الغرض.

وغرد ماسك، قائلا إن منصة تويتر ستحتاج أن “تكشف معلومات عن أجهزة النشر الآلي المزعجة” في المحكمة.

ثم غرد بصورة لممثل الأفلام القتالية الأمريكي تشاك نوريس وهو يلعب الشطرنج، مع تعليق له باستخدام أحد مصطلحات اللعبة يقول فيه مازحا “هزمتك”.

وبلغ سعر سهم تويتر في وقت مبكر حوالي 34.40 دولار في تعاملات بداية يوم الاثنين، بانخفاض كبير عن سعر الاستحواذ البالغ 54.20 دولار للسهم الذي اتفق عليه ماسك ومجلس إدارة تويتر في إبريل/نيسان الماضي.

وأعلن ماسك، وهو رئيس شركة تسلا للسيارات الكهربائية، عن خطته لشراء تويتر في إبريل/نيسان، لكن الصفقة عُلقت بعد ذلك بشهر بسبب الخلاف حول عدد الحسابات الوهمية على المنصة.

وتضمن اتفاق الاندماج الأصلي مليار دولار، ولكن بدلا من الضغط على ماسك ليدفع المبلغ ترغب إدارة تويتر في أن يكمل رجل الأعمال الصفقة.

وقال بريت تايلور، رئيس مجلس إدارة تويتر: “المجلس ملتزم بإنهاء الصفقة وفقا للسعر والشروط التي تم الاتفاق عليها مع ماسك”.

وتعاقد القائمون على تويتر مع مكتب المحاماة صاحب الشهرة العالمية “واتشيل ليبتون روزين اند كاتس”، والذي يتخذ من نيويورك مقرا له.

وقال جون كوفي، أستاذ القانون في جامعة كولومبيا والمستشار السابق لبورصة نيويورك إن ماسك لا يملك “حجة قانونية كبيرة”.

كما قال: “ستكون معركة كبيرة، ولكني أتوقع أن تسوى تماما. أعتقد أن ماسك لا يتوقع أن يخرج منتصرا، أتوقع أنه يأمل في تخفيض 10 أو 20 مليار دولار من الثمن المتفق عليه”.

وحين اتفق على الصفقة في أول الأمر فإنه قال إنه يرغب في أن يجعل الموقع أفضل من خلال “إيقاف أجهزة النشر الآلي المزعجة، والتأكد من سلامة بيانات جميع المستخدمين”.

ولطالما واجه تويتر مشكلة في استخدام “أجهزة النشر الآلي المزعجة” التي تنشر محتوى غير مفيد أو مضللا، بلا هوادة.

وطلب رجل الأعمال أدلة لدعم تأكيد القائمين على تويتر بأن حسابات البريد العشوائي وأجهزة النشر الآلي المزعجة تشكل أقل من خمسة في المئة من إجمالي المستخدمين.

ويعتقد ماسك أن حسابات البريد العشوائي أو أجهزة النشر الآلي المزعجة يمكن أن تشكل ما يصل إلى 20 في المئة أو أكثر من إجمالي عدد المستخدمين.

وبعد أن وافق ماسك لأول مرة على شراء أسهم تسلا في أبريل/نيسان، انخفضت الأسهم في شركة السيارات الكهربائية بنحو 20 في المئة، ثم باع ماسك ما يقرب من 8.5 مليار دولار من الأسهم في تسلا، مما أدى إلى تكهنات بأن الأموال التي تم جمعها ستساعد في تمويل الصفقة.

وقالت آن ليبتون، المحامية التي تعاملت مع دعاوى جماعية تشمل بعض أكبر الشركات في العالم، إن ماسك “أصبح غير متحمس نوعًا ما” عندما انقلبت أسواق الأسهم و “بدا أن ثروته تأثرت عندما انخفض سعر سهم تسلا أيضًا”.

وأضافت “الآن يبحث عن اتفاق خارجي لكن من الصعب للغاية الخروج من اتفاقيات الاندماج. حتى لو كان هناك تقديم مزيف كما يدعي ماسك، فإنه يدعي أن تويتر زيف حجم الرسائل المزعجة على المنصة. لا يمكنك الخروج من الصفقة فقط من أجل ذلك”.

بالإضافة إلى قيادة تسلا، فإن إيلون ماسك هو مؤسس شركة سبيس إكس للفضاء. وكان يصف نفسه بأنه «مطلق لحرية التعبير»، وقد تعهد بتخفيف قواعد تعديل المحتوى على تويتر بمجرد أن تكون الشركة تحت ملكيته.

ولطالما انتقد ماسك حظر تويتر لبعض الحسابات، مثل حظر حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

كما دعا ماسك إلى مزيد من الشفافية حول كيفية تقديم النظام الأساسي للتغريدات للمستخدمين، وهو نظام يسمح حاليًا بالترويج لبعض المستخدمين وإتاحة الفرصة لهم لجذب جماهير أكثر.

bbc

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *