اكتشاف نفطي جديد في المجر

وطني

أعلنت عملاقة الطاقة المجرية “إم أو إل” تحقيق اكتشاف نفطي جديد بالقرب من بودابست.

وكشفت الشركة المجرية أن الاكتشاف المحلي يمكنه رفع إنتاج البلاد من النفط بنسبة 5%، حسب وكالة رويترز.

ويشير الاكتشاف إلى أن المجر ما تزال العمود الفقري لشركة الطاقة العملاقة، من حيث الإنتاج والاحتياطيات، إذ تمثّل “إم أو إل هنغاري” قرابة 30% من إنتاج الهيدروكربونات للمجموعة، بوجود أكثر من 950 بئرًا منتجة.

ويتركز إنتاج المجموعة في جنوب وشرق المجر، ويصل إلى 80% من إجمالي الإنتاج، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

اكتشاف نفطي 2022

قالت شركة “إم أو إل”، إنها بدأت التنقيب عن النفط بمنطقة بالقرب من بودابست في يوليو/تموز (2022)، وتمكّنت من العثور على النفط في حقل فيتشيس على عمق 2100 متر.

ووفقًا للشركة، بدأ الحقل إنتاج 600 برميل يوميًا في 11 من نوفمبر/تشرين الثاني (2022)، وتخطط لزيادته إلى ما بين 700- 1000 برميل يوميًا.

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة زولت هيرنادي أهمية أيّ اكتشاف نفطي في هذه المرحلة.

ويرى أن إنتاج أيّ قطرة نفط في المجر سيسهم في إنهاء تبعية الطاقة بالبلاد.

وأشار إلى تخطيط الشركة لنقل إنتاج النفط من الحقل الجديد إلى مصفاة دانوب التابعة لها.

وتشارك الشركة المجرية في التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما، كما تقدّم خدمات التكرير والنقل والتخزين، فضلًا عن تسويق النفط الخام بالجملة والتجزئة.

خفض إمدادات الوقود

في غضون ذلك، قررت مجموعة النفط والغاز المجرية “إم أو إل” خفض إمدادات الوقود مؤقتًا إلى بعض تجّار التجزئة، في ظل تراجع إمدادات النفط الروسي.

وكانت إمدادات النفط قد توقفت بأجزاء من شرق أوروبا ووسطها عبر خط أنابيب دروجبا، بعدما ضرب صاروخ روسي محطة كهرباء قريبة من حدود بيلاروسيا، توفّر الإمدادات لمحطة الضخ.

وقال وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو، إن شحنات النفط عبر خط الأنابيب قد استؤنفت.

وكشفت الشركة يوم الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني (2022) أن واردات المجر من النفط تراجعت مع استئناف عمليات التسليم عبر خط الأنابيب، لكنه ما زال يعمل بضغط منخفض.

كما أشارت إلى عمليات الصيانة في مصفاة دانوب التابعة لها، قائلة، إنها تسببت في تراجع قدرتها الإنتاجية.

وأثّر قرار الشركة بوقف عمليات التسليم لتجّار التجزئة في 5 محطات الوقود.

وسبق أن فرضت الحكومة سقفًا على أسعار الوقود قبل عام، وحددت سعر البنزين والديزل عند 480 فورنت مجري (1.22 دولارًا) للّتر الواحد، لسائقي المركبات المملوكة للقطاع الخاص والمركبات الزراعية وسيارات الأجرة.

 

معالجة الخام البديل

في الوقت نفسه، أكدت الشركة المجرية أنها تخطط لتمكين المصافي من معالجة أنواع أخرى من النفط الخام بدلًا من النفط الروسي.

وسبق أن صرّح وزير الخارجية بيتر زيجارتو بأن إصلاح البنية التحتية في المجر للتعامل مع النفط الخام من مناطق أخرى قد يكلف البلاد قرابة 18 مليار يورو (18.43 مليار دولار أميركي).

(يورو= 1.02 دولارًا أميركيًا).

وعلى مدار عقود، أنفقت “إم أو إل” مليارات الدولارات على البنية التحتية لمعالجة الخام الروسي.

وقالت الشركة، إن تحديث مصفاتها جنوب بودابست قد يكلّف قرابة 700 مليون يورو لتكون قادرة على استعمال إمدادات النفط المختلفة، وهي عملية ستستغرق عدّة سنوات.

وأوضحت الشركة أنها استثمرت 170 مليون دولار في السنوات الـ8 الأخيرة لمعالجة 30-35 من النفط الخام غير الروسي، لكن معالجة 100% من النفط غير الروسي أمر مختلف تمامًا.

 

 

 

attaqa

pixabay

عقارات ايريس

Debrecen, Piac utca - Stylish flat on city center

100 m2 شقة للإيجار
400 000 Ft

Debrecen, Damjanich utca - One bedroom flat close to Kassai

50 m2 شقة للإيجار
140 000 Ft

Debrecen, Szoboszlói út

65 m2 شقة للإيجار
190 000 Ft

Debrecen, Thomas Mann utca - Flat for rent close to Uni

51 m2 شقة للإيجار
170 000 Ft

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *