أنس جابر أول عربية تصل إلى نصف نهائي ويمبلدون

الرياضة

أصبحت المصنفة الثانية عالمياً، أنس جابر، أول امرأة عربية تصل إلى نصف نهائي ويمبلدون، إحدى بطولات التنس الأربع الكبرى يوم الثلاثاء.

وستواجه جابر في نصف النهائي، زميلتها وصديقتها الألمانية تاتيانا ماريا.

وخسرت التونسية مجموعة واحدة أمام التشيكية ماري بوزكوفا، لكنها خسرت جولتين فقط بعد ذلك، لتفوز بنتيجة 3-6 و6-1 و6-1 على ملعب سنتر كورت في لندن.

وفي وقت سابق، فازت ماريا وهي أم لطفلين على مواطنتها الألمانية جول نيمير 4-6 و6-2 و7-5 على الرغم من خسارتها المجموعة الأولى وتأخرها بكسر في المجموعتين الثانية والثالثة.

وجابر هي اللاعبة الوحيدة المتبقية المصنفة ضمن أفضل 15 لاعبة في البطولة.

وأشارت اللاعبة البالغة 27 عاماً إلى أنها سعيدة لأنها “استيقظت” بعد المجموعة الأولى المخيبة للآمال.

وقالت: “أنا سعيدة حقاً، خاصة أنه حدث في هذه البطوبة لأنني أحب هذه البطولة كثيراً”. وأضافت: “أتمنى أن تستمر الرحلة بالنسبة لي”.

لكنها أوضحت أنه سيكون من الصعب مواجهة ماريا البالغة من العمر 34 عاماً، والتي وصفتها بأنها “رفيقة جلسات الشواء”.

وأضافت: “سيكون من الصعب أن ألعب ضدها (ماريا)، إنها صديقة رائعة. أنا سعيدة حقاُ لأنها في نصف النهائي. انظر إليها الآن، إنها في الدور نصف النهائي بعد أن أنجبت طفلين. إنها قصة رائعة”.

والتونسية، التي لم تخسر أي مجموعة في مسيرتها في ربع النهائي، خسرت مرتين أمام المصنفة 66 بوزكوفا في المجموعة الأولى من المباراة.

لكن القصة كانت مختلفة خلال بقية المباراة، حيث كسرت إرسال خصمتها ست مرات، وفازت بـ30 ضربة، أكثر من ضعف حصيلة خصمها.

الأم المتفوقة

وعادت ماريا الألمانية، المصنفة 103، من إجازة أمومة دامت أقل من عام بعد ولادة ابنتها الثانية.

وتقدمت ماريا في المجموعة الأولى قبل أن تعود منافستها نيمير البالغة من العمر 22 عاماً وتتقدم في بداية المجموعة الثانية. لكن ماريا عادت لتتقدم مرة أخرى وأشعلت المباراة.

وتقدمت نيمير المصنفة 97 عالميا مرة أخرى في المجموعة الحاسمة بنتيجة 4-2.

لكن ماريا عادت إلى مستوى 4-4 وكسرت مرة أخرى في الشوط الثاني عشر، لتحقق الفوز في ساعتين و 18 دقيقة.

وكان أول ظهور للاعبة الألمانية المخضرمة، في البطولات الأربع الكبرى للتنس عام 2007 ولم تتخطى الدور الثالث في بطولة كبرى قبل ويمبلدون هذا العام.

لكنها قالت إنها كانت تؤمن دائماً بقدرتها على القيام بشيء مميز، على الرغم من سجلها غير الملهم في البطولات الأربع.

وقالت: “أن أكون هنا الآن في هذا المستوى، أعني، كما ذكرت، قبل عام واحد أنجبت ابنتي الثانية، وإذا قال لي أحدهم بعد عام من ذلك -أنت في نصف نهائي ويمبلدون-، فهذا أمر خيالي”.

حتى قبل مباراة ربع النهائي يوم الثلاثاء، كان اليوم عادياً بالنسبة لماريا، التي اصطحبت ابنتها البالغة من العمر ثماني سنوات لممارسة التنس وقالت إنها سيتعين عليها تغيير حفاضات طفلتها البالغة من العمر 15 شهراً بعد فوزها.

وقالت: “خارج الملعب، أعني، لم يتغير شيء بالنسبة لي للحظة، لذا أحاول الاستمرار في ما أفعله، يبقى كل شيء على حاله”.

وستلتقي الكازاخستانية إيلينا ريباكينا، الأربعاء، مع الأسترالية أيلا تومليانوفيتش، بينما ستلتقي الفائزة الرومانية السابقة سيمونا هاليب مع الأمريكية أماندا أنيسيموفا.

bbc

pixabay

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *